الأربعاء 19 فبراير 2020

القاهرة || تاريخ الأوسكار العالمية.. مصر أرسلت 34 فيلما للمسابقة ولم يفُز أى منها

10/02/2020 11:15 ص القاهرة || تاريخ الأوسكار العالمية.. مصر أرسلت 34 فيلما للمسابقة ولم يفُز أى منها

أقيم منذ ساعات قليلة حفل الأوسكار الـ 92، ومع وجود العديد من الفئات المهمة للجائزة الأهم في عالم السينما، فـ لم يتم قبول أي فيلم من الأفلام المصرية التي تم إرسالها، للاشتراك في فئة الأفلام بـ لغة أجنبية، ولا مرة، منذ إضافة الفئة الجديدة في عام 1956، على الرغم من إرسال مصر 34 فيلما للاشتراك في فئة المهرجان، حيث بدأت مصر في تقديم الأفلام للجائزة منذ عام 1958، وكان أول فيلم هو "باب الحديد" للمخرج العبقرى الراحل يوسف شاهين، الذى أصبح أول فيلم أفريقي وعربي يتنافس على الجائزة.

ومن بعدها قدمت مصر 34 فيلما، لمسابقة الأوسكار فى فئة الأفلام بـ لغة أجنبية، لكنها لم تستطع تحقيق ولا ترشيح واحد إلى الآن، كما قل عدد الأفلام المصرية المشاركة فى المنافسة خلال الفترة ما بين عام 1982 إلى عام 2001، حيث تم إرسال 3 أفلام فقط، لكن عادت من جديد مصر في إرسال الأفلام بشكل منتظم في عام 2002.
وتم إرسال 4 أفلام للمخرج العبقرى الراحل يوسف شاهين، وهى "باب الحديد"، "إسكندرية.. ليه؟"، "إسكندرية كمان وكمان"، وآخرهم "المصير".
وكانت مصر أرسلت فيلم "ورد مسموم"، للمخرج فوزى صالح، وأيضا لم يتم ترشيحه ضمن قائمة الأفلام التي تضمنت أفلامCorpus Christi  من بولندا، وHoneyland من شمال مقدونيا، وLes Misérables من فرنسا، وPain & Glory  من إسبانيا، وParasite من كوريا الجنوبية.
وكانت قد أزاحت شبكة "cnn" الإخبارية الأمريكية الستار عن مفاجأة صادمة ربما يتم الإعلان عنها لأول مرة متعلقة بسعر التمثال الذهبى لجائزة الأوسكار، حيث أوضحت أن أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة، التى تستضيف وتنسق جوائز أوسكار كل موسم، وضعت قواعد شديدة الصرامة خاصة بالتماثيل الذهبية، فتنص لوائحها الرسمية على أنه لا يمكن للفائزين بيع جوائز الأوسكار الخاصة بهم، دون أن يعرضوها أولا للبيع مرة أخرى للأكاديمية مقابل دولار واحد فقط، موضحة أن بنود لوائح الأكاديمية تنطبق أيضًا على أفراد الأسرة، الذين يرثون جوائز الأوسكار من أقاربهم المتوفين.

المصدر

التعليقات

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع