الإثنين 17 فبراير 2020

صنعاء || رئيس اليمن يشدد على أهمية توحيد الصف اليمني... والانقلابيون يقصفون مستشفى

14/02/2020 02:22 م صنعاء || رئيس اليمن يشدد على أهمية توحيد الصف اليمني... والانقلابيون يقصفون مستشفى

شدد الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية، صباح أمس (الخميس)، على «أهمية توحيد الصفوف والإمكانات في معركة الوجود والمصير للانتصار لأهداف الثورة اليمنية والحفاظ على مكتسبات الوطن وثوابته».

جاء ذلك خلال اجتماع عقده، الخميس، ضم نائبه الفريق الركن علي محسن الأحمر، ورئيس مجلس النواب سلطان البركاني، ورئيس الوزراء الدكتور معين عبد الملك.
وبحسب وكالة «سبأ» للأنباء، تناول اللقاء جملة من القضايا والموضوعات المتصلة بالشأن الوطني، وعلى مختلف المستويات السياسية والاقتصادية والأمنية ومسار الجبهات وآفاق السلام وسبل إنجاح اتفاق الرياض برعاية المملكة العربية السعودية.
وأشاد هادي «ببسالة وتضحيات حماة الوطن الذين يقدمون الدماء ويصنعون المآثر للانتصار للوطن ولعزة ورفعة شعبنا في مواجهة قوى التمرد والظلام من الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران» و«بالمواقف الأخوية والدعم السخي الذي يقدمه الأشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية السند والعون لليمن وطناً ومجتمعاً».
وقال: «هناك كثير من التحديات الماثلة التي لا تقل أهمية عن التحديات الميدانية، المتجسدة في إطار بناء الدولة وتعزيز وتفعيل مؤسساتها وتنمية الموارد»، حاثاً الجميع إلى مزيد من العمل والجهود المشتركة لبلورة الرؤى الكفيلة بتعزيز المسار وتجاوز الصعوبات والتحديات.
وخلال الاجتماع، قدم الأحمر «تقريراً موجزاً لخص الموقف العام لمختلف الجبهات وخطوط التماس في عدد من الجبهات والمناطق، ومنها مأرب والجوف وغيرها»، لافتاً إلى «بسالة وتضحيات الجيش والمقاومة الباسلة وأبناء الوطن الشرفاء، في مواجهة قوى التمرد والانقلاب، وكسر أطماعها في تلك الجبهات، وتحقيق انتصارات وملاحم بطولية لحماة الوطن».
كما قدم رئيس الوزراء تقريراً موجزاً عن جهود الحكومة وعملها الميداني خلال الفترة الماضية في العاصمة المؤقتة عدن ومختلف المحافظات المحررة، لتقديم عدد من الاحتياجات الخدمية لمصلحة المواطن، وتأمين صرف المعاشات في المحافظات المحررة والتي ما زالت تقع تحت سيطرة الانقلابيين. لافتاً إلى «أهمية تعزيز الموارد ومشاركة الجهود من قبل الجميع».
وعلى الصعيد الميداني، عاودت ميليشيات الحوثي الانقلابية قصف مستشفى 22 مايو، بشارع الخمسين في مدينة الحديدة، غرباً، بالقذائف المدفعية الثقيلة، الأربعاء، في الوقت الذي سجلت فيه إصابة مواطن من أهالي مدينة حيس، جنوب الحديدة، بقصف مدفعي شنته ميليشيات الانقلاب مستهدفة الأحياء السكنية في مركز مديرية حيس، وذلك في إطار رفع وتيرة خروقاتها وانتهاكاتها وتصعيدها للهدنة الأممية، من خلال التصعيد وقصف مواقع القوات المشتركة من الجيش الوطني في مختلف مناطق ومديريات المحافظة وقصف نقاط ضباط الارتباط والمواقع التي تقع تحت مراقبتها في مدينة الحديدة، في محاولة منها لإنهاء اتفاق السويد.
ونقل المركز الإعلامي لقوات ألوية العمالقة عن مصدر ميداني قوله إن «ميليشيات الحوثي استهدفت مستشفى 22 مايو بشارع الخمسين شرق مدينة الحديدة بقذائف مدفعية وبالدبابات بشكل عنيف»، موضحاً أن «مستشفى 22 مايو يقع بالقرب من نقطة ضباط الارتباط الأولى الموجودة في الخامري، والتي قامت بنشرها لجنة الرقابة الأممية لوقف إطلاق النار بالمدينة».
وأفادت مصادر محلية وطبية في حيس أن «المواطن عبد الله بحشيش أصيب بقذيفة مدفعية استهدفت منزله بشكل مباشر، فيما أصيب عدد من أفراد الأسرة من النساء والأطفال بحالات إغماء»، وأن «فرق الإنقاذ التابعة للقوات المشتركة تولت إسعاف المصاب إلى المستشفى الميداني في الخوخة، ومنها إلى مدينة عدن، نظراً لحالته الحرجة».
وصباح الخميس، كبّدت القوات المشتركة ميليشيات الحوثي خسائر فادحة في العتاد والأرواح إثر اشتباكات عنيفة اندلعت بينهما عند محاولة الميليشيات الانقلابية التسلل والهجوم على مواقع «المشتركة» شرق مدينة الدريهمي، جنوب الحديدة، علاوة على تدمير أسلحة من عتاد الميليشيات، بينها مدفع 23 كانت حاولت الميليشيا مهاجمة مواقع «المشتركة» به.
واستهدفت ميليشيات الحوثية، صباح الخميس، الأحياء السكنية في مدينة حيس، جنوباً، مستخدمة الأسلحة المتوسطة والقناصة، والأسلحة الرشاشة المتوسطة عيار 12.7 والأسلحة عيار 14.5. وفتحت نيران أسلحتها القناصة صوب الأحياء المكتظة بالسكان، وقامت بعمليات قنص متقطع، وخلقت حالة من الهلع والذعر في صفوف المدنيين، ولا سيما النساء والأطفال.
وبدوره، أشاد وزير الدفاع الفريق الركن محمد علي المقدشي، بالتضحيات وما يسطّره الجيش في مختلف جبهات القتال على امتداد المناطق والمحافظات، وما يتمتعون به من معنويات عالية في معركة استكمال تحرير ما تبقى من تراب الوطن من الميليشيا المتمردة والجماعات الإرهابية.
جاء ذلك خلال لقائه، الأربعاء، بقائد المنطقة العسكرية السابعة اللواء الركن أحمد حسان جبران وعدد من قادة الألوية في المنطقة، بحضور مساعد وزير الدفاع اللواء الركن خالد الأشول، للاطّلاع على سير العمليات الميدانية؛ حيث حثّ على «رفع درجة الحيطة والحذر لمواجهة التحديات والتمسك بالصبر والعزيمة والتفاني في تحمل المسؤوليات القانونية والوطنية والاهتمام باحتياجات المُقاتلين الذين يرسمون أسمى معاني الولاء والفداء للوطن الغالي».
وأكد أن «أبطال القوات المسلحة في المواقع والميادين لديهم الجهوزية القتالية والمعنوية لتنفيذ المهام الموكلة بكفاءة واقتدار».
كما أكد «العزم على تحرير صنعاء وكل اليمن من الميليشيا الحوثية مهما تكن التضحيات»، في الوقت الذي ثمن فيه «جهود الأشقاء في تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية ووقفتهم الشجاعة في معركة الدفاع العروبية لإفشال المؤامرات المُهدّدة للأمن الإقليمي العربي والمصالح العالمية».
وشدد المقدشي على «مضاعفة الجهود وبذل مزيد من التضحيات في سبيل تحرير الوطن واستعادة دولته وشرعيته والحفاظ على مكتسبات الثورة والجمهورية والثوابت الوطنية وتحرير الشعب اليمني من براثن الظلم والعبث التي جلبتها ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران وجماعات الإرهاب والخراب».
وخلال اللقاء، قال إن «الشعب اليمني يعقد الأمل على قواته المسلحة في رفع الظلم والمعاناة عن كاهله وتلبية تطلعاته في استعادة وبناء دولته ومستقبله ومحاربة الإرهاب وقطع الشرور والويلات التي جلبتها الميليشيا الحوثية التي جعلت من نفسها أداة بيد المخططات الإيرانية الساعية إلى زعزعة أمن واستقرار اليمن والمنطقة». مضيفاً أن «مؤسسة الوطن الدفاعية ستظل الحامي والحارس الأمين للأرض والكرامة وملتزمة بالعهد والمضي نحو استكمال المعركة الوطنية حتى تحقيق كامل الأهداف المنشودة، لتعود راية الجمهورية اليمنية ترفرف خفاقة في كل ربوع الوطن، ويستعيد الشعب اليمني حقوقه وحرياته».
وشدد تأكيده أنه «لا يمكن القبول بمرور مشروعات الماضي وأوهام الإمامة والاستعمار بعد كل هذه التضحيات وسيول الدماء وقوافل الشهداء التي يقدمها الشعب اليمني وقيادته وقواته المسلحة».
يأتي ذلك في الوقت الذي تتواصل المعارك في مختلف جبهات القتال بين الجيش الوطني وميليشيات الانقلاب، وسط تقدم للجيش الوطني، المسنود من تحالف دعم الشرعية، بقيادة السعودية، وأشدها جبهات الجوف (شمالاً)، ومأرب (شمال شرق)، ونهم (شرقاً)، والضالع بجنوب البلاد.
وعلى وقع الخسائر الكبيرة التي تكبدتها ميليشيات الحوثي، اعترفت فيه ميليشيات الانقلاب بمقتل 6 من قادتها الميدانيين في مواجهات مع الجيش الوطني، خلال اليومين الماضيين.
ووفقاً لوكالة «سبأ» للأنباء، الخاضعة لسيطرة الانقلابيين، فقد «شُيع بصنعاء، الأربعاء، جثامين كل من العقيد عبد اللطيف صالح الغفري، والعقيد معين عبد الله مرعي، والعقيد عبد البديع عبد الرب الحوثي، والعقيد علي يحيى الوجيه، والجندي فؤاد أحمد الذرة، والجندي هيثم فيصل علي الغيلي، والجندي أسامة عبد القادر علي عناش، الذين استشهدوا وهم يؤدون واجبهم في الدفاع عن الوطن في مختلف الجبهات»، دون أن تشير إلى المناطق التي قتلوا فيها.

المصدر

التعليقات

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع