الأحد 21 أبريل 2019

ويلينغتون || ممرضة الصليب الأحمر النيوزيلندية المخطوفة في سوريا لا تزال مفقودة

15/04/2019 12:04 م ويلينغتون || ممرضة الصليب الأحمر النيوزيلندية المخطوفة في سوريا لا تزال مفقودة

قالت حكومة نيوزيلندا، اليوم الاثنين، إن الممرضة النيوزيلندية التي كانت تعمل لدى اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سوريا ما زالت مفقودة بعد أن خطفها تنظيم داعش، قبل أكثر من خمس سنوات.

ووجهت اللجنة الدولية للصليب الأحمر مناشدة للحصول على معلومات عن "لويزا أكافي" البالغة من العمر 62 عامًا وسائقين اثنين تابعين للجنة الدولية للصليب الأحمر، وهما علاء رجب ونبيل بقدونس، كلاهما مواطنان سوريان، والذين تعرضوا للخطف في 13 أكتوبر 2013.
وقالت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، إن حكومتها كانت تفضل أن تظل القضية بعيدة عن الرأي العام.
وقال وزير الخارجية النيوزلندي، ونستون بيترز، في بيان "طوال الخمس سنوات الماضية، عملت الحكومة النيوزيلندية والصليب الأحمر بشكل مستمر من منطلق أن لويزا على قيد الحياة، وأن الأمل ما زال قائما" في العثور عليها.
وأضاف بيترز: "كان هناك التزام مستمر عند القيام بكل خطوة على مدار تلك السنوات لضمان بذل كل شيء ممكن دون تعريض سلامة لويزا للخطر".
وتعرض الثلاثة للخطف أثناء سفرهم مع إحدى قوافل الصليب الأحمر التي كانت تنقل إمدادات إلى مرافق طبية في إدلب، شمال غربي سوريا، عندما أوقف مسلحون المركبات التي كانت تقلهم، حيث خطف المسلحون سبعة أشخاص؛ وأطلقوا سراح أربعة من المخطوفين في اليوم التالي.
وتعتبر مدة احتجاز أكافي الأطول في تاريخ المنظمة الإغاثية منذ بداية عملها قبل 156 عامًا، وعلى الرغم من استعادة جميع الأراضي التي كانت تحت سيطرة داعش في سوريا، فإن مكان أكافي لا يزال مجهولاً.
وكانت الحكومة النيوزلندية واللجنة الدولية للصليب الأحمر قد ناشدا وسائل الإعلام في وقت سابق عدم نشر أي تفاصيل حول "أكافي" لعدم تعريضها لخطر أكبر.
وقال دومينيك شتيلهارت، مدير عمليات الصليب الأحمر، في بيان "لم نتحدث علنًا قبل اليوم لأنه منذ اللحظة التي تم فيها خطف لويزا والآخرين، كان كل قرار اتخذناه من أجل تعظيم فرص الفوز بحريتهم"، مضيفا أنه بعد أن فقد تنظيم داعش آخر أراضيه، شعرنا أن الوقت قد حان للتحدث.
وأصدرأفراد أسرة أكافي بيانًا أشاروا فيه إلى إنهم قلقون على سلامتها، وأضافوا "إننا نفكر بها كل يوم ونأمل أن تشعر بذلك وتجد القوة في ذلك، نحن نعرف أنها تفكر فينا وأنها ستكون قلقة علينا أيضًا".

المصدر د ب ا

التعليقات

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع