السبت 8 مايو 2021

"الفاو الكبير" .. مشروع عراقي ضخم يتحدى فساد الداخل ومصالح الخارج

12/04/2021 02:07 ص "الفاو الكبير" .. مشروع عراقي ضخم يتحدى فساد الداخل ومصالح الخارج

بعد نحو أكثر من 10 سنوات، على وضع الحجر الأساس لميناء الفاو الكبير، جنوب العراق، استطاعت حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، إطلاق العمل بالمشروع بشكل رسمي بعد التوقيع على تنفيذ 5 أجزاء رئيسية منه. وعلى الرغم من أن المدة المحددة لإنجاز المشروع تتراوح بين 4 و5 سنوات، إلا أن الصراعات السياسية وتقاطع المصالح الداخلية والخارجية فضلاً عن عوامل الفساد عطلت استكماله وحالت دون قطع المراحل الأولية من التصميم الأساسي.

ويقع ميناء الفاو في جنوب محافظة البصرة عند مصب شط العرب في الخليج العربي، ومن المنتظر أن يصبح من أكبر الموانئ في العالم وأكبر ميناء في الشرق الأوسط، وسيحول الفاو إلى مدينة عالمية تجارية اقتصادية ضخمة، ويسهم في خلق فرص عمل كثيرة، إذ من المتوقع أن يبلغ عدد العاملين في بناء الميناء نحو 300 ألف عامل.

ويوجد في محافظة البصرة 4 موانئ رئيسية أخرى، أبو فلوس وخور الزبير والمقل وأم قصر، إلا أن أعماق المياه وطول أرصفتها محدودة ولا يمكنها استيعاب صادرات كبيرة، ما يجعل ميناء الفاو مهماً لأنه قادر على استضافة سفن عملاقة من شأنها تزويد العراق بموارد مالية ستخفف العجز الاقتصادي في ميزانية الدولة.

وصمم الميناء لاستقبال سفن تزيد حمولتها على 100 ألف طن، بحكم عمق المياه التي يوفرها الخليج العربي، وفي حال استكماله سيكون واحداً من أكبر 12 ميناء في العالم.

تنمية الاقتصاد

وبحسب خبراء اقتصاد، سيساهم ميناء الفاو في تنمية الاقتصاد العراقي، وزيادة الحركة التجارية، وهو ما سيحقق 4 أضعاف ما يجمعه العراق مالياً من الموانئ الأخرى مجتمعة.

الخبير الاقتصادي، علاء الفهد، يقول إن ميناء الفاو في حال تم استكمال جميع جوانبه سيكون له الأثر الكبير في تغيير موقع العراق على مستوى التجارة العالمية كونه يمثل طريقاً مختصراً بتكاليف نقل أقل كلفة وهنا تقع أهمية الجدوى الاقتصادية لذلك المشروع.

ويوضح الفهد، خلال حديثه لـ"العين الإخبارية"، إن "التوقعات الأولية من قبل الشركات المختصة بتنفيذ المشروع تقدر قيمة وارداته خلال 10 سنوات تتجاوز 500 مليار دولار، وبذلك يكون مورداً بديلاً عن النفط الذي يشكل أكثر من 90% من الإيرادات القومية للبلاد".

المصدر

التعليقات

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع