الأحد 13 يونيو 2021

الرياض | الأمير محمد بن سلمان: السعودية لن تقبل أي تدخل في شأنها الداخلي

28/04/2021 12:36 م الرياض | الأمير محمد بن سلمان: السعودية لن تقبل أي تدخل في شأنها الداخلي

أكد الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، أن المملكة لن تقبل أي ضغط أو تدخل في شأنها الداخلي, ‏موضحاً أن ميثاق الأمم المتحدة ينص صراحة على سيادة الدول واستقلاليتها التامة.‏

وقال ولي العهد السعودي في مقابلة تلفزيونية : «إشكالية العالم التي صنعت الحرب العالمية الأولى، ‏والثانية هي التدخل في شؤون الدول حيث أتى هذا الميثاق لعلاج أزمة طويلة من عصور الاستعمار إلى ‏الحرب العالمية الأولى والثانية وحلت بميثاق الأمم المتحدة وأحد أهم ركائزه هي سيادة الدول وعدم التدخل في ‏شؤونها الداخلية، وأن أي دولة تقوم بالتدخل في شؤون داخلية لدولة أخرى هذا يعني أنها طعنت في الميثاق ‏الذي حافظ على سلم العالم وأمنه واستقراره بعد الحرب العالمية الثانية والذي جعله يزدهر في 50 إلى 60 سنة ‏الماضية»‏‎.
وعن العلاقات مع إيران، أكد الأمير محمد بن سلمان، أن «إيران دولة جارة وكل ما نطمح له أن يكون لدينا علاقة ‏طيبة ومميزة مع إيران، موضحا أن المملكة لا تريد أن تكون إيران في وضع صعب وبالعكس تريد إيران مزدهرة ‏وتنمو لدينا مصالح فيها ولديهم مصالح في المملكة لدفع المنطقة والعالم للنمو والازدهار»‏‎.
وأضاف: «إشكاليتنا هي في التصرفات السلبية التي تقوم بها إيران سواء برنامجها النووي أو دعمها لميلشيات ‏خارجة عن القانون في بعض دول المنطقة أو برنامج الصواريخ الباليستية، مبينا أن المملكة تعمل مع الشركاء ‏في المنطقة وفي العالم لإيجاد حلول لهذه الإشكاليات ونتمنى أن نتجاوزها وأن تكون العلاقة طيبة وإيجابية ‏وفيها منفعة للجميع»‏‎.
وفي الشأن اليمني، أوضح ولي العهد السعودي، أن «هذه ليست أول أزمة تمر بين السعودية واليمن، حيث أن ‏هناك أزمات مرت على أيام الملك عبدالعزيز وتمت معالجتها، من ثم أتت أزمة أخرى في السبعينات والثمانيات ‏وتمت معالجتها، في التسعينات حتى أتت أزمة 2009 وتمت معالجتها في فترة قصيرة، ومن ثم أتت الأزمة ‏الأخيرة بعدما بات الحوثي يتوسع من 2014 حتى وصل صنعاء في بدايات 2015 ومن ثم انقلب على ‏الشرعية»، مشيراً إلى أن هذا أمر غير قانوني في اليمن وغير قانوني دولياً ولا يوجد أي دولة في العالم تقبل أن ‏تكون ميليشيا على حدودها، ولا أن يكون هناك تنظيم مسلح خارج عن قانون دولة على حدودها، معتبراً أن ذلك ‏أمر غير مقبول في السعودية وفي المنطقة وغير مقبول شرعياً في اليمن.‏
وأضاف: «شاهدنا هذا التصرف ماذا كانت انعكاساته على اليمن، نتمنى أن الحوثي يجلس على طاولة ‏المفاوضات مع جميع الأقطاب اليمنية للوصول إلى حلول تكفل حقوق الجميع في اليمن وتضمن مصالح دول ‏المنطقة‎».
وبين الأمير محمد بن سلمان، أن المملكة عرضت وقف إطلاق النار والدعم الاقتصادي لليمن وكل ما يريدونه ‏مقابل وقف إطلاق النار من قبل الحوثي والجلوس على طاولة المفاوضات‎.
وقال: «أعتقد أن الحوثي لا شك لديه علاقة قوية بالنظام الايراني، لكن الحوثي في الأخير يمني ولديه نزعته ‏العروبية واليمنية التي أتمنى أن تحيا فيه بشكل أكبر ويراعي مصالحه ومصالح وطنه قبل أي شيء اخر‎».
وفي سؤال عن ماذا بعد رؤية المملكة 2030، أوضح ولي العهد السعودي، أن «التخطيط مستمر وأن الرؤية ‏تضعنا في موقع متقدم جداً في العالم لكن عام 2040 سوف تكون مرحلة المنافسة عالمياً‎».
وأوضح الأمير محمد بن سلمان، أن «المواطن السعودي أعظم شيء تملكه السعودية للنجاح، وأنه بدون المواطن ‏لا نستطيع أن نحقق أي شيء من الذي حققناه، إذاً هو غير مقتنع بالذي نعمل فيه واذا هو ليس جاهز لتحمل ‏المصاعب والتحديات واذا لم يكن مستعدا لأن يكون جزءا من هذا العمل سواء كان موظفا حكوميا أو وزيرا أو ‏رجل أعمال أو موظف في القطاع الخاص أو أي مواطن في أي عمل يعمل فيه فأنه بلا شك كل الذي نقوله ‏فقط حبر على ورق»، مشيراً إلى أن الخوف غير موجود في قانون السعودية‎.
وقال: «أنا أعتقد هذه مو موجود في قانون السعودية لكن نقلق ونعمل على تجاوز هذا القلق أو الهم، موضحاً ‏سموه أن المملكة حققت إنجازات كبيرة جداً في الأربع السنوات ماضية، وسنحقق أكثر إلى عام 2025، وإن ‏شاء الله من ازدهار إلى ازدهار»‏‎.‎

المصدر

التعليقات

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع